التخطي إلى المحتوى
ارتفاع أسعار النفط مع عودة الإنتاج الأمريكي بعد عواصف الشتاء

ارتفعت أسعار النفط، اليوم الاثنين، حيث أثار التباطؤ في خفض إنتاج الخام الأمريكي بسبب ظروف الطقس المتجمدة مخاوف بشأن العرض، بالتزامن مع تعافي الطلب من أعماق جائحة فيروس كورونا.

وارتفع خام برنت 76 سنتا أو 1.2 % إلى 61.67 دولار للبرميل بحلول الساعة 0104 بتوقيت جرينتش بعد أن ارتفع بنحو 1 % الأسبوع الماضي. وارتفع النفط الأمريكي 74 سنتا أو 1.3 % إلى 59.98 دولار للبرميل بعد أن هبط 0.4 % الأسبوع الماضي.

رفع بنك الاستثمار Goldman Sachs توقعاته لخام برنت بمقدار 10 دولارات، مما ساعد على تعزيز السوق، مع توقعات بأن يصل سعر خام برنت إلى 70 دولارًا بحلول الربع الثاني و75 دولارًا في الربع الثالث.

كتب محللو جولدمان: “نتوقع الآن أن ترتفع أسعار النفط في وقت أقرب وأعلى، مدفوعة بانخفاض المخزونات المتوقعة وارتفاع التكاليف الهامشية – على الأقل في المدى القصير – لاستئناف نشاط المنبع”.

قدر المحللون أن الطقس البارد غير الطبيعي في ولايتي تكساس وبلينز أجبر ما يصل إلى 4 ملايين برميل يوميًا من إنتاج النفط الخام إلى جانب إنتاج 21 مليار قدم مكعب من الغاز الطبيعي.

من المحتمل أن تستغرق أطقم حقول النفط عدة أيام لإزالة الجليد من الصمامات وإعادة تشغيل الأنظمة وبدء إنتاج النفط والغاز. قال محللون إن مصافي التكرير في ساحل الخليج الأمريكية تقيّم الأضرار وقد تستغرق ما يصل إلى ثلاثة أسابيع لاستعادة معظم عملياتها، على الرغم من إعاقتها بسبب انخفاض ضغط المياه والغاز وفقدان الكهرباء.

وقالت ANZ Research في مذكرة: “مع وقوف ثلاثة أرباع أطقم التكسير الهيدروليكي، ينخفض احتمال الاستئناف السريع. على المدى الطويل، سيؤدي الانخفاض في الإنفاق الرأسمالي في شركات النفط الصخري الأمريكية هذا العام إلى إبقاء نشاط الحفر ضعيفًا، مما يؤدي إلى بقاء الإنتاج دون مستويات ما قبل الوباء.”

لأول مرة منذ نوفمبر، خفضت شركات الحفر الأمريكية عدد منصات النفط العاملة، بسبب البرد والثلج الذي يلف تكساس ونيو مكسيكو ومراكز أخرى لإنتاج الطاقة.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *