الكشف عن الدعم القطري المشبوه لمركز حمد بن خليفة الحضاري في كوبنهاجن

كشف صحيفة “Berlinske”،عن بيانات مفادها بأن مركز حمد بن خليفة الحضاري في كوبنهاجن، يواجه مشاكل تنظيميةوإدارية بحيث أن المجلس الجديد يضم 5 اعضاء قطريين بينهم خالد شاهين الغانم ” مديرالاوقاف السابق بقطر” بعد ان كانوا 3.

 

وذكرت الصحيفة، أن مركز حمد بن خليفة الحضاري في كوبنهاجن، أعلن عن تعديلمجلس إدارة الصندوق”  KSF” حيث يتألف من تسعة أعضاء خمسة منهم قطريين غير مقيمين في الدنمارك.

 

وقالت الصحيفة، إن المركز خاضع للسياسيين الدنماركيين. اذ جمع المركزتبرعات وصلت الى 227 مليون كرون دنماركي اي ما يعادل 34 مليون دولار امريكي وهو مااثار المخاوف الدنماركية لسعي قطر الترويج لفكر الاخوان و التطرف في الدنمارك.

 

وكشفت الصحيفة، عن شبهات التمويل من خلال البنوك القطرية (بنك الريانو بنك فطر) و مؤسسة (قطر الخيرية ) في تمويل نشاطات الاخوان في اوروبا..

 

وعندما ظهرت المعلومات حول التبرعات الكبرى في فبراير ، كان هناك ضجةفي كريستيانسبورج. على الأقل ، كان اثنان من أعضاء مجلس الإدارة الثلاثة المرتبطينبقطر مقيمين في الإمارة الصغيرة وليس في الدنمارك.

 

قال المتحدث باسم حزب الشعب الدنماركي الخارجي بيا كويرسجارد هذه المرةلوسائل الإعلام

 

إذا كنت تجلس على لوحة مسجد في الدنمارك لكنك تعيش في قطر ، فمن الواضحما هي المصالح التي تحاول حمايتها. وهي ليست الدنمارك “..؟

 

عندما اتضح بعد ذلك بوقت قصير أن مؤسسة قطر الخيرية الخيرية ومقرها قطر، والمرتبطة بجماعة الإخوان المسلمين ، قد تبرعت بأموال لمدرسة مجانية في آرهوس ، وDF Educationوعمدة البلدية ينس هنريك ثوليسن دال ، وطرحوا أسئلة حول حالة الأجانبو وزير الاندماج MattiasTesfaye (S). ورد الوزير ، في جملة أمور، بما يلي:

 

 وتعتبر الحكومة أن الأمر خطيرللغاية إذا حاولت قوى ذات رؤية من العصور الوسطى للديمقراطية والحرية والمساواة منخلال التبرعات الاقتصادية كسب النفوذ في الدنمارك. وهو أمر خطير وهو يعتبر محاولاتمشبوهة من قطر لنشر الفكر المتطرف في أوروبا. التأثير الذي يمكن أن يساعد على تقويضالديمقراطية والحريات الأساسية وحقوق الإنسان” .

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *