تباين أداء البورصات الأوروبية بالختام مع تحقيقها أكبر مكاسب فصلية منذ 2015

تباين أداء البورصات الأوروبية بختام التعاملات اليوم الثلاثاء،  مع تسجيلها أكبر مكاسب فصلية في 5 سنوات.

واستفادت الأسهم الأوروبية من بيانات اقتصادية في الصين حيث ارتفع النشاط الصناعي في الصين لشهر يونيو الجاري إلى 50.9 نقطة وهو ما تجاوز تقديرات المحللين ويشير إلى توسع النشاط الصيني.

وكشفت بيانات صادرة عن مكتب الإحصاءات الوطني في المملكة المتحدة، ارتفاع عجز الحساب الجاري في المملكة المتحدة إلى 21.1 مليار جنيه إسترليني، وهي ما يساوي 3.8 بالمائة من الناتج المحلي الإجمالي للبلاد خلال الربع الأول المنتهي في مارس الماضي.

في حين سجل الاقتصاد البريطاني أكبر انكماش فصلي في 40 عاما خلال الربع الأول.

وعلى الصعيد الآخر، يستمر تصاعد مخاوف الموجة الجديدة من الوباء العالمي، مما أدى إلى تراجع بعض الولايات الأمريكية عن قرارات وخطط إعادة فتح الاقتصاد.

وقال المدير العام لمنظمة الصحة العالمية “تيدروس أدهانوم غيبريسوس” بالأمس إن الوباء لا يزال يتسارع، وأشار أن “الأسوأ لم يأت بعد”.

وحققت الأسهم الأوروبية أفضل أداء فصلي منذ الربع الأول من عام 2015 مع إجراءات التحفيز النقدي والمالي غير المسبوقة وبدء رفع قيود الإغلاق الناجم عن وباء كورونا.

وعند الختام، ارتفع مؤشر “ستوكس 600” بنحو 0.1 بالمائة مسجلاً 360.3 نقطة، ليسجل مكاسب شهرية وفصلية بنحو 2.8 بالمائة و12.6 بالمائة على الترتيب.

في حين تراجع  مؤشر “فوتسي” البريطاني بنسبة 0.9 بالمائة مسجلاً 6169.7 نقطة، لكنه حقق مكاسب شهرية وفصلية بنسبة 1.5 بالمائة و8.7 بالمائة على التوالي.

فيما صعد مؤشر “داكس” الألماني بنسبة 0.6 بالمائة إلى مستوى 12310.9 نقطة، ليحقق ارتفاعاً شهريا بنحو 6.2 بالمائة ومكاسب فصلية تقارب 24 بالمائة.

وشهد مؤشر “كاك” الفرنسي انخفاضا بنحو 0.2 بالمائة مسجلً 4935.9 نقطة، لكنه ارتفع بنحو 5.1 بالمائة خلال الشهر الجاري، وبنسبة 12.3 بالمائة في الربع الثاني.

وبحلول الساعة 4:13 مساءً بتوقيت جرينتش، استقر اليورو مقابل الدولار الأمريكي عند 1.1246 دولار.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *