التخطي إلى المحتوى
توحش كورونا في قطر.. نظام الحمدين يفشل في التصدي للوباء

فشل نظام الحمدين الكبير في التصدي لفيروس كورونا، حيث قررت قطر إعادةفتح مرافقها مرة أخرى بغض النظر عن تحذيرات الموجة الثانية من الفيروس التي قد تكونأسوأ من الموجة الأولى كما يحدث في تركيا الآن.

 

والجدير بالذكر أن قطر تعد من أسوأ دول العالم في معدلات الإصابة بفيروسكورونا، حيث أصيب ما يقرب من ٣.٦% من سكانها بالفيروس، ورغم

 

وكانت الحكومة القطرية،  أعلنتأنها ستخفف القيود المفروضة بداية من غد الأربعاء ، مشيرة إلى “ضعف حالات الإصابةبالفيروسات”، متجاهلة تقارير منظمة الصحة العالمية بأن لديها واحدة من أسوأ معدلاتالإصابة في العالم ما يهدد بتعرضها لموجة ثانية من الفيروس أشد خطورة.

 

وأعلنت اللجنة العليا لإدارة الأزمات أن المساجد ستستمر في إعادة فتحأبوابها في الأول من يوليو لعدد محدود من المصلين ، وأن الحدائق والشواطئ والممراتيمكن أن يكون فيها مرور للمشاة.

 

وسيتم السماح بالتجمعات من خمسة أشخاص كحد أقصى، وهو ما تم تخفيضه عنالعشرة الأوائل السابقة، ويمكن للأشخاص ركوب القوارب مع ما يصل إلى 10 أشخاص.

 

ويمكن للمكاتب العمل مع 50٪ من موظفيها، مع إعادة فتح المطاعم والمكتباتوالمتاحف بسعة “محدودة”.

 

وأكد الموقع أن القرار هو جزء من المرحلة الثانية من خطة قطر لإعادة فتحمتدرجة، والتي بدأت في 15 يونيو مع إعادة فتح المساجد لأول مرة، على الرغم من أن قطرسجلت أكثر من 1700 حالة في غضون 24 ساعة من أول إعلان إعادة الفتح وكان لديها أكثرمن 1000 حالة في اليوم خلال معظم شهر مايو.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *