التخطي إلى المحتوى
في عهد السيسي.. الأزهر يسحق الفكر التكفيري

شهدت مؤسسة الأزهر الشريف في السنوات الأخيرة، بمساندة ودعم الرئيس عبدالفتاح السيسي، نقلةً نوعيةً على كثير منالأصعدة، وكان من أهم أهداف هذه النقلة مساندة الدولة وتقديم كامل الدعم لها في مقاومة الفكر التكفيري المتشدد.

إنشاءمرصد الأزهر

أبرزما قامت به مشيخة الأزهر  إنشاء مرصد الأزهر لمكافحة التطرُّف في 2015  ليقوم بمهمة متابعة ومجابهة الأفكار المتطرِّفة التي تتبناهاالجماعات الإرهابية والرد عليها مباشرةً حين صدورها من خلال اثنتي عشرة لغة.

إنشاءمركز الأزهر للفتوى

وإنشاءمركز الأزهر العالمي للفتوى الإلكترونية في 2016 لاستقبال الفتاوى المتعددة باللغةالعربية، والإنجليزية والألمانية والفرنسية في كل فروع الفقه من كل المسلمين في جميع أنحاء العالم والرد عليها، فكان المركز انطلاقةً كبرى أخرى لمواجهة الفكرالمتطرِّف، وزاد الأزهر من مبعوثيه إلى كل بلاد العالم الإسلامي، خاصةً البلادالأفريقية لنشر سماحته ووسطيته واعتداله، ومن جانب آخر زاد الأزهر من المنحالدراسية المقدَّمة لأبناء المسلمين في كل دول العالم للدراسة في المعاهدالأزهرية، أو في جامعة الأزهر حتى بلغ إجمالي الدارسين في الأزهر (معاهد، وجامعة)،ما يزيد على خمسة وثلاثين ألفاً.

الدورالإفريقي

شهدتانتقال رئاسة الاتحاد الأفريقي إلى مصر، وكان لجامعة الأزهر موعدٌ مع أفريقياأيضاً، حيث تم اختيارها من قبل اتحاد الجامعات الأفريقية لتكون مقراً لاتحادجامعات دول شمال أفريقيا.

كماعقد بها (المؤتمر الدولي لقادة التعليم العالي بالقارة الأفريقية) تحت رعايةالرئيس يوليو 2019، كما أقامت جامعة الأزهر بطولة الجامعات الأفريقية في مارس2019.

كتبالتراث

وأصبحتكتب التراث كلها التي تُدرَّس للطالب في المرحلة الجامعية مُنتقاةً تحت إشرافأعضاء هيئة التدريس  الذين تم اختيارهم بعنايةٍ فائقةٍ بما يتميَّزون بهمن وسطيةٍ واعتدالٍ بعيداً عن الشطط والغلو،  وإنشاء بوابة الأزهرالإلكترونية في عام 2014 لنقل منهج الأزهر المعتدل والوسطى بلغةٍ سهلةٍ ومرنةٍيدركها المتخصصون لتكون جسر تواصل ثقافياً بين الأزهر والعالم.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *